خواطر عشوائية في ليلة الـ21 سنة والـ360 يوم

(1)
ملاحظة بخصوص العنوان: تعمدت كتابة الارقام بالارقام وليس بالحروف لأني نحويا فاشلة وأخشى إرتكاب إثم نحوي يلتهمني النحويون به.
ملاحظ هامة أخرى: نعم 360 يوم تساوي سنة وذاكرتكم بخير وعافية إلا أني مصابة بحساسية شديدة ضد الرقم 22.. اخخخ هل كتبت بالفعل ذلك الرقم القبيح بالخطأ؟!
(2)
الليلة.. ليلة عيدميلادي الـ21 و360 يوم
كنت قد أتفقت مسبقًا مع صديقتاي “أم السعف” و”عيون السيح” على الذهاب إلى تجمع المسلمات الجدد في الجامع الاكبر لدعمهن معنويًا.. شخصيا لم أميز فعلا من بحاجة من: هل أنا أهل لتوفير أي دعم أصلا؟ أم أني اتوقع الدروس والعبر منهن؟
لإنسانة في مرحلة التعافي الروحي.. الحال بطبيعته كان الاحتمال الثاني.. استمعت لقصصهن.. بكيت قبلهن.. وتأثرت بحقيقة أني سأكمل 21 سنة و360 يوم وأنا لازلت أحاول أن استوعب تلك الدروس التي من الله بها عليهن.. في شهور =)
يالله ترزقنا
::نظن أننا وصلنا لقمة فهم الحياة لثواني حتى نجد أن هناك طريق طويلة بإنتظارنا::
يا للجمال ويا لحلاوة الحدث الملائم جدًا.. لبداية سنة جديدة من عمري=)
(3)
عيدي اليومُ عيدي وعمري بأولو
بكرة اصير جديده يا عمري الحلو
ماما جابتلي هدية والبابا كمان
(كلام ما اتذكره) من جدو كمااان.. إلى آخر اغنية ماجدة الرومي الجميلة – تسجيل سنة قحطة قبل الميلاد =)

يا سلام! شكثر كنت أتمنى حفلة عيد ميلاد تكون مزينة ببالونات تطير من نفسها مثل اللي بالتلفزيون وزينة ابو بابا نويل وربعه (المفاهيم ايامها اختلطت عندي) وكيكة مزينة بالكريمة اللذيذة – كانت طفولتي ليست محرومة ابدا لكن لم تتميز بأي أشكال النعومة اللتي يتمتع بها جيل البامبرز وسبونج بوب.
كنت أتخيل الأغنية هذي “الثيم سونق” لعيدميلادي المجيد.. اه صحيح.. وكان عنصر أساسي من خيالي للحفل المثالي فستان بو اكمام منفشة وتسريحة شعر مرتبة =)!
قررت أختي الكبرى سنة 1994 تحقيق حلمي المستحيل وتبرعت بصنع الكيك.
البالونات.. مفقودة
زينة بابا نويل.. توفرت بطبيعة الحال من بقايا “حول حول” اختي الصغيرة
الفستان.. لم يكن منفش الاكمام بشكل يرضي طموحي
أما الاغنية.. فقد خرب جهاز التسجيل الشريط فكان علي الرضا بشريط “ايهاب توفيق” واغنية “رحمة شوية عليه”
والكيك البني انتهى به الامر في اقرب زبالة إذ تبين انه عبارة عن قطعة “بسكويت” غير قابل للكسر =)!

هذا والحمدلله أن التاريخ سجل يومًا سموه حفلة عيد ميلاد “سين” =))
(4)
غدًا..
عيد ميلاد صاحبتي أيضا ويوم زواجها بإذن الله..
الموضوع حولته لقضية رأي عام! تخيلوا اعزائي وعزيزاتي القراء.. ستحصل على هدية واحدة للمناسبتين في الاعوام القادمة!
هدية لمناسبتين..
او هديتين “بكواليتي” هدية وحدة في أفضل الأحوال.. أين العدل.. أين العدل!
من هذا المنبر..أقدم نصيحتي لصديقاتي بأن يتركن فراغ ست شهور بين يوم ميلادهن وزواجهن
ضمان الافضل هدفنا.. اتبعوا نصائحنا اليوم
(5)
نهاية البوست العشوائي جدًا.. اختي فيث هلكتني تبى تقراه!
*أتخيل الصدمة في وجهها في نهايته*

Advertisements


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s